الرئيسية / مال وأعمال / شركات النفط الأمريكية أمام خيارات مرعبة بسبب الخسائر الكبيرة

شركات النفط الأمريكية أمام خيارات مرعبة بسبب الخسائر الكبيرة

الخسائر الكبيرة التي شهدتها سوق النفط خلال تعاملات شهر أبريل (نيسان) الماضي، جعلت شركات النفط الأميركية تواجة خيارات جميعها أكثر من صعبة، فإما أن تستمر في نشاطها وتقترب من الإفلاس، أو توقف أنشطتها وتتجه إلى الترشيد والاستمرار في تسريح آلاف الموظفين والعمال.

البيانات والأرقام الرسمية تشير إلى أن أسعار النفط هوت بأكثر من 60 في المئة منذ بداية العام الحالي، كما تراجع الطلب العالمي على النفط بنسبة 30 في المئة خلال شهر أبريل الماضي فقط، وهو ما يرجع بشكل مباشر إلى الأزمة التي خلفتها جائحة كورونا، إضافة إلى حروب الأسعار التي بدأت منتصف شهر مارس (آذار) الماضي، وانتهت باتفاق كبار المنتجين على خفض تاريخي بنحو 10 ملايين برميل يومياً.

 

ونظراً لأن الخام الأميركي هو الأكثر خسارة في ظل هذه الأزمة القائمة، فإن الشركات الأميركية دخلت بالفعل في أزمة عنيفة، وبدأت تعلن خسائر ضخمة مع توقعات بأن تتسع موجة الإفلاس بنهاية العام الحالي.

في رؤية تحليلية أعدها موقع “أويل برايس”، المتخصص في شؤون النفط، قال إن شركات النفط الأميركية تواجه خللاً مالياً بدأ بالفعل عندما هوي سعر برميل النفط إلى مستوى 20 دولاراً.

 

وأشار إلى أن الشركات بالفعل أمام خيارات محدودة ما بين تقليص نشاطها أو تجميده. وبينما لجأ البعض إلى وقف توزيعات الأرباح الخاصة بالمساهمين، أعلنت أخرى إفلاسها كنتيجة حتمية للأوضاع الحالية. حيث أصبحت شركة “إيكونور” النرويجية، أول شركة نفط كبرى تخفض توزيعات الأرباح، بعد تقليصها بنسبة 67 في المئة، لكنها قد لا تكون الأخيرة.

 

وقبل أيام، أعلنت شركة “إيني” الإيطالية انخفاضاً بنسبة 94 في المئة في الأرباح خلال الربع الأول، وهي فترة لم تستوعب العبء الأكبر من الانهيار الحالي. كما خفضت قيمة الإنفاق بنسبة 30 في المئة وقلصت توقعات الإنتاج لهذا العام بمقدار يتراوح بين 100 ألف إلى 125 ألف برميل يومياً.

وزير النفط الايراني يقول سوق النفط هشة بسبب الضغوط الأمريكية على ايران و فنزويلا

وفي بيانها، قال الرئيس التنفيذي للشركة، كلوديو ديسكالزي، إن الفترة منذ بداية مارس الماضي كانت الأكثر تعقيداً بالنسبة إلى الاقتصاد العالمي خلال أكثر من 70 عاماً. وأضاف، “نحن مثل الجميع، نتوقع أن يكون عام 2020 معقداً”. وعندما سئل عما إذا كانت الشركة ستخفض توزيعات أرباحها أم لا، قال لوكالة “رويترز”، “سنرى كيف يتطور كورونا في الأشهر القليلة المقبلة، وفي يوليو (تموز) يمكننا أن نتحدث عن الأرباح”.

المصدر: يمن دايركت

عن admin

شاهد أيضاً

اسعار صرف العملات الأجنبية بين ارتفاع وانخفاض مقابل الريال اليمني

اسعار صرف العملات الأجنبية بين ارتفاع وانخفاض مقابل الريال اليمني عدم استقرار اسعار الصرف للعملات …